قيادة الحزب الحاكم تكشف فحوى لقائها مع ولد عبد العزيز

خميس, 21/11/2019 - 07:25

قالت لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، والذي وصفته بالرئيس المؤسس للحزب حثهم خلال اجتماعه معهم الليلة على أن يكون الحزب "أساسا لترسيخ الديمقراطية، دون أن يكون مرتبطا بالأشخاص أو بالسلطة".

 

وقالت اللجنة في بيان أصدرته في وقت متأخر من ليل الخميس وقرأه مسؤول الإعلام فيها سيدي أحمد ولد أحمد إن ولد عبد العزيز طلب من حضور الاجتماع المضي قدما في تحقيق الأهداف التي على أساسها تم تأسيس الحزب، والتي تتجاوز كونه مجرد حزب سياسي إلى مشروع مجتمعي يواكب تطلعات المجتمع.

 

وأردفت اللجنة أن طموحهم لموريتانيا هو الذي أملى عليهم الوقوف خلف برنامج "تعهداتي" للرئيس محمد ولد الغزواني، مؤكدة أن برنامجه كان تعبيرا جليا عن رؤيتهم ومشروعهم لموريتانيا، كما أن تحقيقه ضمان لعبور موريتانيا نحو أفق واعد من التنمية والنهوض والبناء.

 

وأضافت اللجنة أن ولد عبد العزيز حث قيادة الحزب على التحضير الجيد لاستئناف أشغال المؤتمر الثاني للحزب في أفق النصف الأول من شهر فبراير القادم.

 

وقالت اللجنة إن النقاشات خلال اجتماعها مع الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز "تمحورت حول واقع الحزب وآفاقه"، مردفة أن "الحزب الذي تأسس 2009 شكل مشروعا مجتمعيا واكب العشرية الأخيرة، والتي تميزت بإنجازات شاهدة في مختلف مناحي الحياة".

 

ولفتت اللجنة في بيانها إلى أن الجلسة تميزت بنقاشات مفتوحة من طرف أعضاء اللجنة، ومداخلات بناءة تركزت حول مشروع الحزب ومستقبله. وفقا لنص البيان.