افتتاحية الموقع :الحاج ولد فحفو...... القامة السامقة والشجرة الباسقة

اثنين, 25/11/2019 - 15:07

 

ﺍﻟﻤﺮﺍﺑﻂ ﺍﻟﺤﺎﺝ ﺑﻦ ﺍﻟﺴﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﻓﺤﻔﻮ
ﺍﻟﻤﺴﻮﻣﻲ ﺍﻟﺼﻨﻬﺎﺟﻲ ﻫﻮ ﻣﺆﻟّﻒ ﻭﻓﻘﻴﻪ
ﻭﻋﺎﻟﻢ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻲ، ﻳُﻌﺘﺒﺮ ﻣﻦ ﺃﺷﻬﺮ ﻋﻠﻤﺎﺀ
ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺎ ﻭﺯﻫﺎﺩﻫﺎ ﻭﻣﻦ ﺷﻴﻮﺥ ﺍﻟﻤﺤﺎﻇﺮ
ﻓﻲ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺎ ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ، ممن ذاع صيتهم واشتهروا في مشارق الأرض ومغاربها ، فعلى الرغم من أن الشيخ ولد فحفو كان يعيش منعزلا على هضاب تگانت وكان قليل الأسفار باستثناء رحلة الحج فإن شهرة الشيخ بالورع وعلمه الجم ملأ الدنيا وشغل الناس فقصده طلاب العلم من كل حدب وصوب من داخل موريتانيا وخارجها ومن العالم العربي والإفريقي وحتى الأوروبي والأمريكي .. الجميع ورد إلى منهله العلمي الصافي وارتوى من فوائد محضرته التي يضرب بها المثال في العلم والتعلم رغم عزلتها وتواضع إمكانياتها إلا أن إخلاص شيخها وزهده وعلمه يسد كل فراغات التهميش والإهمال الذي عانته وتعانيه ولاية تگانت عموما ومنطقة " گلاگة " منها على وجه الخصوص ، إن من زينة الدنيا اليوم أن يكون الرجل خريج محظرة أهل فحفو فيكفيه ذلك شرفا ويكفل له الإحترام والتقدير من الجميع ..
لقدوهب المرابط الحاج حياته للعلم والتعليم وجعل من نفسه " وقفا " عظيما لبلاد المنارة والرباط فكانت محظرته قبلة طلاب العلم وأي طلاب ومنبع علم ومعرفة وأي منبع زلال يضاهي ذلك المعين السلسبيل الفياض بدرر العلم ولآلئ الفوائد وكنوز المعرفة الجمة ! 
ظل ولد فحفو حتى آخر حياته زاهدا في الدنيا منعزلا عن زخرفها وبهرجتها  وبعيدا كل البعد عن الأضواء ، إلاأن أضواء العلم والمعرفة لاتصدر إلا من مشكاته وحل عويصات النوازل لا يتأتى بشكل كامل إلابعد مراجعته وسؤاله  ، فرسوخ قدم الشيخ في العلم وعلو كعبه في كل فن من فنونه يجعل تجاهل رأيه صعبا وبلوغ شأوه في العلم والورع منزلة صعبة المنال إن لم تكن ضربا من المستحيل ، يمكن القول إن ولد فحفو كان عالما ربانيا من الجيل الأول الفريد ومن الطراز النادر في موريتانيا مابعد الإستقلال ..
 ﻟﻪ ﻣﺆﻟﻔﺎﺕ ﻛﺜﻴﺮﺓ،
ﻭﺗﺨﺮﺝ ﻋﻠﻰ ﻳﺪﻳﻪ ﺷﺨﺼﻴﺎﺕ ﻋﻠﻤﻴﺔ
ﻭﺩﻋﻮﻳﺔ ﻛﺜﻴﺮﺓ 
ﺍﻟﻤﻴﻼﺩ : 1913
ﺍﻟﻮﻓﺎﺓ : 17 ﻳﻮﻟﻴﻮ 2018 ، ﺗﻜﺎﻧﺖ