شكاوى من تراجع دور التجمع العام لأمن الطرق في موريتانيا

ثلاثاء, 22/08/2023 - 15:30

تطرح الكثير من التساؤلات حول تراجع دور التجمع العام لأمن الطرق في موريتانيا، منذ تسلم الجنرال محمد ولد محمد سالم ولد الحريطاني القطاع.

ويرى عدد من المواطنين أن القطاع لم ينجح خلال الفترة الأخيرة في القيام بدوره المنوط به وخدمة المواطن الذي هو الهدف الأساسي لإنشائه.

ويؤكد متابعون أن عناصر امن الطرق لا يلعبون دورهم لحل أزمة السير في العاصمة نواكشوط والمدن التي يوجدون بها، وقد ارتفعت شكاوى المواطنين من أدائهم.

 

عراقيل.. 

يؤكد متابعون وجود عراقيل تعيق عمل القطاع من أبرزها وجود عدد من المديرين في مراكزهم منذ سنوات عدة من دون أن يكون له أي دور في نجاح القطاع.

ويطالب هؤلاء بضخ دماء جديدة في القطاع.

ويشير البعض إلى أن اعتماد القطاع على مديرين وضباط معارين من قطاعات أخرى، أغلبهم من أبناء شخصيات نافذة وجنرالات يؤثر بشكل كبير على أدائه.

 

أهداف ومهام..

يذكر أن التجمع أنشئ بموجب القانون 032/2010 المتضمن، ومهمة التجمع الأساسية هي شرطة المرور وكل ما يتعلق بها على كافة التراب الوطني "ضمانا للرفع من مستوى السلامة الطرقية التي تعتبر الهدف الأسمى لعناصر التجمع".

ويقول التجمع إن سلامة المواطنين وممتلكاتهم أثناء السفر واستخدام الطريق هي غاية أفراده وعليها ينصب اهتمامهم.

 وإلى جانب هذه المهمة الأساسية فإن التجمع يساهم جنبا إلى جنب مع باقي المؤسسات الأمنية والعسكرية في جمع واستغلال ونشر المعلومات التي تتعلق بالأمن، محاربة الهجرة السرية والإرهاب والاتجار بالمخدرات والمشاركة في حفظ النظام.

إعلانات

 

 

 

تابعنا على فيسبوك