رغم الأداء الممتاز.. حملة استهداف ممنهجة ضد وزير الداخلية محمد أحمد ولد محمد الأمين

خميس, 25/05/2023 - 13:34

يتعرض وزير الداخلية واللامركزية محمد أحمد ولد محمد الأمين لهجوم ممنهج من شخصيات مختلفة رغم الحصيلة المشرفة التي بصم عليها منذ توليه للمنصب. 

يأتي في وقت وضعت فيه وزارة الداخلية كل الأسباب اللازمة لتنظيم انتخابات شفافة ونزيهة.

 

التحضير للانتخابات.. 

بذلت وزارة الداخلية بقيادة الوزير محمد أحمد ولد محمد الأمين جهودا كبيرة لتقريب وجهات النظر قبل الانتخابات البلدية والتشريعية والجهوية. 

ونجحت الوزارة في الوصول لاتفاق مع قادة الأحزاب السياسية حول النقاط الأساسية لتنظيم الانتخابات. 

 

وفاء بالوعود..

انتخابات الثالث عشر من مايو شهدت الوفاء بالالتزامات التي تعهدت بها وزارة الداخلية للأحزاب في أكثر من اجتماع. 

ورأى البعض في الأمر نجاحا لجهود الوزير محمد أحمد ولد محمد الأمين التي تدخل في إطار سياسات القطاع الهادفة لتقريب الإدارة من المواطن، وتوفير أرضية مناسبة لجمع مختلف فرقاء النشظد السياسي. 

ويستغرب متالعون من تحميل الوزارة مسؤولية بعض "الخروقات" في الاستحقاقات الأخيرة، رغم أن الأمر متعلق بلجنة الانتخابات. 

 

حملة استهداف..

يستغرب الرأي العام أن تأتي هذه الحملة في هذا الوقت بالذات، لكن إذا عرف السبب يبطل هذا الاستغراب، فالحملة المغرضة يقف خلفها مجموعة من الذباب الالكتروني التابع لحركة "ايرا" والذين لم يستسيغوا يقظة الوزير وحرصه الشديد على تطبيق القانون، والحفاظ على أمن واستقرار البلاد. 

لقد نجح الوزير رغم الفترة الوجيزة على توليه هذا المنصب في تحريك المياه الراكدة، وإعادة الدفيء للعلاقة بين وزارة الداخلية والقوى السياسية التي استجابت بشكل غير مسبوق لدعوة وزارة الداخلية، وانخرطت كلها في مجهود وطني يهدف إلى التحضير الجيد للانتخابات المقبلة. 

كما بدأت وزارة الداخلية بشكل عملي في تجسيد توجهات رئيس الجمهورية على أرض الواقع، وذلك من خلال لقاءات هامة جمعت أعضاء الحكومة بالولاة من أجل تنزيل خطاب الـ 24 مارس على أرض الواقع.

إعلانات

 

 

 

تابعنا على فيسبوك