ولاية تكانت: زراعة واعدة وإرادة كبيرة ( صور) خاص تجكجة إنفو

خميس, 21/01/2021 - 15:50

تجكجة إنفو

تشكل ولاية تكانت حيث الواحة وإرادة الإنسان إرثا تاريخيا وطنيا ورافدا تنمويا، ورغم الوعورة والعزلة في بعض المناطق ظلت حاضرة بقوة في الانتاج الوطني لزراعة الواحات والزراعة التقليدية ولاحقا زراعة الخضراوات.

 

ومع الإهتمام الذي توليه الدولة ممثلة بوزارة التنمية الريفية استفادت الولاية على غرار بقية ولايات الزراعة المطرية من جملة أنشطة وتدخلات سواء على مستوى دعم واحات النخيل عبر توفير مياه الري والمعدات اللازمة وحواجز التحكم في المياه ومكافحة الآفات والأمراض، أو على مستوى تطوير الزراعة المطرية حيث شيدت سدود جديدة في اعويبت عر وسيدي ريوك على سبيل المثال لا الحصر، كما استفادت عدة سدود أخرى  من التجارب التي تجريها وزارة التنمية الريفية من العام الماضي على الزراعة المطرية وراء السدود وفق معاملات خاصة ، حيث شكلت زراعة القمح بالبذارة الآلية في القدية تجربة واعدة استقبلها السكان بارتياح كبير إذ وفرت تلك المعدات الجهد والوقت بتكاليف في متناول المزارعين.

 

أما على مستوى زراعة الخضراوات فقد تدخلت الوزارة هذه السنة عبر المواقع النموذجية التي من المنتظر أن يستفيد اصحابها من المدخلات الزراعية والسياج ومكافحة الأىفات ونظم الري عبر الطاقة الشمسية ، وقد وزعت مصالح وزارة التنمية الريفية في مختلف مناطق الولاية بذور أهم الأصناف وكذلك بذور البطاطا.

 

ويلاحظ الزائر للولاية ارتفاع وتيرة الإهتمام بالمشاريع الخصوصية وخصوصا في النخيل وزراعة الخضراوت، حيث يعتبر مشروع امبيدع في تجكجة الذي يديره المزارع " العالم " نموذجا مثاليا لزراعة الخضراوات والإنتاج حيث يستخدم تقنية الري بالتنقيط، وكذلك تكتل تعاونيات " استاد" الذي تستغله عدة نساء مشروعا ناجحا.

 

وفي القدية والنميلان وانبيكة والمجرية وأشرم عدة مشاريع خصوصية واعدة .

وقد استفادت الولاية الموسم الماضي من تهاطلات مطرية كان لها الأثر الإيجابي على الزراعة المطرية، بعد أربع سنوات أشبه بالجفاف تدنت فيها مستويات تهاطل الأمطار لدرجة كبيرة.

إعلانات