وزير التشغيل و الشباب والرياضة ... المنهج الضبابي!!

أربعاء, 25/11/2020 - 14:34

قبل أشهر من الآن وخلال زيارة خاطفة لمسقط رأسه بقرية اودي أهل الشيهب بمقاطعة كنكوصه وزع وزير التشغيل والشباب والرياضة الطالب ولد سيد احمد ما أعلن أنها مساعدات ذاتية للأندية الشبابية بقريتي أودي اهل الشيهب وكرله تمثلت في ملابس رياضية وتجهيزات ومولدات كهربائية كتب على أغلبها وزارة التشغيل والشباب والرياضة  وثارت حينها ثائرة الفاعلين في مجال الشباب وخصوصا شبكة الشباب بمقاطعة كنكوصه على ما اعتبروه انتقائية وضبابية وغيابا للمعيارية رافقت اختيار المستفيدين. 
تصاعد الهرج و انتشر المرج و عم الغضب صفوف الشباب مما استدعى من الوزير استرضاءهم بتمويل بطولة رياضية اختلط فيها الشخصي بالرسمي ففي حين اعلن عن تبرع الوزير بمبلغ مالي من جيبه كان حضور الوزارة بارزا من خلال الطابع الرسمي للحضور و اسم وزارة التشغيل المضروب على الألبسة.
الملعب البلدي بكنكوصه والذي نفذت فيه قبل أشهر أكبر عملية تضليل تحت شعار إعادة التأهيل امتنع الشباب عن استغلاله نتيجة عدم الجاهزية وغياب المعايير الفنية.
إنه منهج غامض وضبابي ينتهجه الوزير الشاب في انعكاس كامل لخيبة أمل كبرى يعيشها فقراء محرومون حلموا يوما بالإنصاف والعدالة والحياد.

إعلانات