أمريكا تراجع عمليات الحرب النفسية بعد تقارير عن حسابات مزيفة تروج معلومات مضللة

خميس, 22/09/2022 - 09:16

أطلقت وزارة الدفاع الأمريكية مراجعة لعمليات الحرب النفسية بعد اكتشاف حسابات مزيفة على وسائل التواصل الاجتماعي تروج لمعلومات مضللة مؤيدة للغرب، حسبما أكد مسؤول مختص، وفقاً لموقع gadgets360.

 

وأكد المتحدث باسم البنتاغون "بات رايدر" المراجعة بعد تقرير لصحيفة واشنطن بوست، قال إن عملاقتي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر أغلقا عددا من الحسابات المزيفة التي يشتبه في أن الجيش الأمريكي أنشأها.

 

لم يقل "رايدر" تأكيد أو نفي أن الجيش وراء حسابات مزيفة، وقال إن المعلومات لا تزال بحاجة إلى المراجعة، وحذر من الافتراض بأن وزارة الدفاع وراء هذه الحسابات، مما يترك احتمال تورط وكالة حكومية أخرى، وأضاف: "المراجعة فرصة لنا لتقييم العمل الحالي الذي يتم القيام به في هذا المجال".

 

أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى تقرير الشهر الماضي من قبل جرافيكا ومرصد ستانفورد للإنترنت عن عمليات التأثير السرية الموالية للغرب.

 

تطلب المحكمة العليا تقرير بشأن إزالة المحتوى الصريح عبر الإنترنت وقال التقرير إن ميتا، الأم على تويتر وفيسبوك، أزالا ما يقرب من 150 حسابًا أمريكيًا وبريطانيًا في يوليو وأغسطس متورطين في "سلوك خاطئ".

 

قال تحقيق جرافيكا-ستانفورد أنه بعد تحليل الحسابات اكتشفوا شبكة مترابطة من الحسابات على ثماني منصات للتواصل الاجتماعي كانت تستخدم "تكتيكات خادعة" للترويج للروايات المؤيدة للغرب في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

 

أشار "رايدر" إن العمليات النفسية للجيش، أو "عمليات دعم المعلومات العسكرية"، منظمة وقانونية، وهي تهدف إلى دعم الأنشطة في الميدان،وقال للصحفيين "إنها جانب من جوانب الحرب قديمة قدم الحرب نفسها ونجري تلك العمليات دعما لأولويات الأمن القومي".

 

وأضاف إلى أن عمليات الخداع العسكري كانت حاسمة في الحرب العالمية الثانية، وهي جزء لا يتجزأ من مجموعة أدوات القتال، وقال: "هناك فرص في إجراء عمليات ضد الخصوم حيث قد ترغب في استخدام المعلومات بطريقة تساعدهم على التفكير بطريقة معينة وليس المعلومات الصحيحة"

 

تابعنا على فيسبوك

إعلانات