العطش يهدد ساكنة بعض القرى القريبة من "تجكجة"

أربعاء, 10/07/2019 - 11:04

قالت مصادر بقرية "أدبلكى " غرب تجكجه(25 كلم) إن السكان دخلوا مرحلة الخطر ، بفغل العطش ، وإن برميل المياه بلغ سعره ثلاثة آلاف أوقية.

وقال محمد ولد ودو، - وهو ناشط محلى بالمنطقة - إن المضخة التي تزود القرية بالماء .تعطلت قبل شهر رمضان ، وقد ذهب الأهالي إلى السلطات المحلية (الحاكم والوالي ) وأخبروهم يتعطل المضخة وبحاجتهم الماسة إلى في فصل الصيف وعلى أبواب شهر الصيام إلى معالجة الأمر، وقد وعدوهم بحل المشكل في أسرع وقت .

وبعد قرابة عشرين يوما أتت قطعة غيار مستخدمة لتشغيل المضخة ، لكنها لم تستمر إلا أسبوعا واحد وتعطلت وعاد السكان إلى العطش في فصل الصيف وفي منتصف رمضان.

وقد كان حضور الأهالي إلى السلطات المحلية وإلى البلدية شبه يومي ومع ذالك ظل الجميع يتجاهل القضية إلى غاية الحملة الانتخابية.

وقد جاءت الحملة وجاء السياسيون ووعدو بإصلاح المضخة ولا شيئ تغير ..

وفي ظل تواصل هذه الأزمة أصبح سعر الطن الواحد من الماء ثلاثة آلاف أوقية يتم جلبه من مسافة عشرة كلم من قرية النيملان المجاورة.